الثلاثاء، 18 مارس، 2008

هل نحن من التاريخ ..؟؟ أم نعيش في المريخ..؟؟


هل نحن من التاريخ ..؟؟؟ أم نعيش فوق المريخ ..؟؟؟!!!
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا في الحقيقة لا أعرف من أين أبدأ .......ولا كيف أبدأ ....
هناك ما يؤرقني ويزعجني في ليلي ونهاري أفكر به دائماً .
. لا تستغربوا من كلامي هذا ..ولا تستعجلوا عليّ .
.أريد منكم أن تسمعوني للآخر ولن أطيل عليكم
هل تريدون أن تعرفوا ..
فالأمر كبير وخطير فهو يتعلق بحالنا نحن
كأمة عريقة وكبيرة نعم هذه هي الحقيقة ...
تعالوا معي أرجوكم لنتذكر معاً بعض الأحداث المهمة
في تاريخ أمتناهل تذكرون المخلّفون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كم كان
عددهم ..؟؟؟
ثلاثة ...؟ عشره ..؟؟
لا ...
أبدا
ًبل كانوا كثيرون هل تذكرون كم كان عدد الجيش ..؟؟؟
ثلاثة آلاف ...؟؟
عشرة آلاف ..؟؟
بل كانوا ثلاثين ألفا
كم
برأيكم يحتاج هذا الجيش لضبط جنوده وعتاده ومعرفة المتخلفين يحتاج للكثير ..
أليس كذلك ..؟؟
ومع هذا عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم كل المخلفون واحولهم ..
تعالوا معي الآن إلى صورة أخرى في اليرموك ..
كان جيش المسلمين ستة وثلاثون ألفا وهذا على الأرجح .
.
هل تعلموا أن الناظر إليهم وهم يتوجهون إلى اليرموك ماذا كان يظنهم ..؟؟؟؟
كان يظنهم قوم قد رحلوا عن ديارهم قاصيدن غيرها .
.
الكبير والصغير والرجال والنساء الخيام والمؤن وقطعان الأغنام حتى ثيابهم مختلفة..؟
؟
أما في المعركة الفاصلة وهم يقابلون مائتان وسبعون ألفاً من جيش الروم أعظم
إمبراطوريه في تلك الفترة
ماذا كانت النتيجة ..؟؟؟؟
إقرؤا التاريخ جيداً فنحن نستمتع كثيراً بالتاريخ....
ننسى الحاضر ..
و ليس في قاموسنا شيء اسمه المستقبل..هذه كانت حالهم .
.
هكذا كانت أمتنا مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد
إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
هل هذا هو حالنا اليوم ..؟؟؟
مجرد سؤال أطرحه ..
هل حال امتنا اليوم مثل حالها الذي نفتخر به صباح مساء..؟؟؟
هل هناك أي تشابه بين الحالتين؟؟
الأخ مع أخته وأخيه ... ومع أمه وأبيه ؟؟؟
هل هناك ترابط في الأسرة الواحدة.؟؟
نتكلم دائماً عن الغرب ...؟؟!!
في الغرب تعمل الدولة مع شعبها كخليه النحل بنظام وانتظام
لا أبالغ بذلك كل شعوب الغرب منظمة بتنظيمات
وهيئات واتحاديات مدنية كل منها يعمل بشكل منظم من اجل مصلحتها
وبالتالي هو مصلحة الفرد والوطن
هل تعلمون أنهم يستيقظون باكرقبيل شروق الشمس؟؟
وهذا ما أمرنا نحن به .؟؟؟!!
ولكن..؟؟
هم عرفوا للمسؤولية معنى ...
بينما تخلينا نحن عنها..!!!
عندما نتحدث عن الغرب ننسى هذا كله ..!!
ولا نرى إلا جوانب الفساد حتى في هذا لم نفلح جيدا به..
ننتقدهم بأن ليس عندهم نوع من الترابط الأسري ...
مع العلم انه موجود ولكن ليس بالشكل الذي نراه نحن في مجتمعاتنا
اليوم نوهم أنفسنا بأنه ترابط أسري
ونعتقد بذلك ولكن هذه أصبحت اليوم خرافة مؤكده بينما
وهو لا يتعدى المجاملات والمواساة إلا ما رحم ربي
صدقوني ..
لو كان هناك ترابط أسري في مجتمعاتنا وهذه من عقيدتنا لما كان عندنا فقير ...
نعم هذه هي الحقيقة
لو كان هناك ترابط أسري في مجتمعاتنا وهذه من عقيدتنا لما ضاعت فلسطين ..
والعراق ..
ولاهوجمت لبنان
ولاحوصرت غزة ....
وكل يوم يضيع جزء من أجزاء الأمة
ونحن جالسين ندعوا للفقيد بالرحمة ولنا بطول العمر والبقاءفقط ...
قيل .. وقال ..
كلام بكلام ..
وهذه من الأمور التي تضر قبل أن تنفع ...
هذه حال أمتنا اليوم أمة الفكر الواحد ..
بينما في الغرب نعم هناك أفكار تتناطح في ما بينها
للسيطرة على المصالح
وهذه حال الدنيا جمعيات تتناطح لتحصيل حقوقها
وبنوك تعمل ليل نهار للسيطرة
لا يوجد في قاموس الغرب شيء اسمه الحياد ...
هذا ما يحصل في الغرب ونحن ماذا نفعل ..؟؟؟؟
لاشيء ...
فقط نتفرج ..
نتكلم ...
ننظّر بالكلام ..
وللكلام فقط ...
ونحن دائماً عند نفس الكلمة
وفي نفس الزمان ونفس المكان صدقوني ...
نحن لانعرف أين نكون ..؟؟؟!!!
هل نحن من التاريخ
أم نعيش على كوكب آخر مثل المريخ ..؟؟؟!!!
من هنا بداية الطريق:
مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم
كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو
تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى
أتمنى أن تكون رسالتي واضحة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك تعليق واحد:

محمد بن جمال الياسرجى يقول...

بالفعل الأسرة هى نواة المجتمع الصحيح